حساب مزوّر على "تويتر" يورّط زياد الرحباني مع المصريين

قامت الدنيا ولم تقعد على "تويتر" عبر تغريدات هاجمت الفنان زياد الرحباني، رداً على تغريدات صدرت عن حساب مزور باسمه على موقع "تويتر"، قبل أن يتبن أن الحساب ليس موثقاً باسمه، بل أن هناك من أحب أن يفتعل مشكلة بينه وبين الجمهور المصري والصحافة المصرية.

وجاء في التغريدة الاولى على الحساب المزور الذي يحمل اسم زياد الرحباني "السلطات المصرية ما بدها تعطينى تأشيرة دخول ولا بدها تعطينى تصريح بالحفل القادم..ما بعرف اذا ممنوع من الدخول أو شو الموضوع" وجاء في تغريدة ثانية "يلي وصلني هلأ اني ممنوع من دخول مصر لدواعي أمنية..لكن ما بعرف شو هي الدواعي الأمنية".

هذه التغريدات استدعت رداً عنيفاً وتهجماً على الرحباني من قبل رواد مواقع التواصل في مصر، كما من الصحافة المصرية، التي كتبت مستندة إلى معلومات من مصادر أمنية وديبلوماسية بأن من هم فوق الخمسين لا يحتاجون إلى تأشيرة لدخول مصر وكذلك من هم دون الـ 16 عاماً. كما أكدت الصحافة المصرية أيضاً أن لا حفل غنائي له فى مصر كما يزعم وأضافت "...على ما يبدو ابن الرحبانية المُبدع زياد الرحبانى يعيش حالة من التخبط غير المفهوم، وتصريحات يطلقها هنا وهناك دون أى سبب..."

الحملة العنيفة على زياد الرحباني، بسبب المزورين ومن يرغبون بإلحاق الأذية به، حولته كما غيره إلى ضحايا حسابات مزوة وورطتهم في مواضيع حساسة ودقيقة، ولذلك يفترض برواد مواقع التواصل الأجتماعية بشكل عام، والصحافيين على وجه التحديد أن يتأكدوا من أن الحسابات موثقة قبل اللجوء الى التهجم والشتم.

ولقد أكد المكتب الإعلامي للفنان زيادر الرحباني، أن لا حساب رسمي له على "تويتر"، وتالياً فإن كل ما نشر من تغريدات منسوبة إليه لا تمثّله

مقالات قد تثير اهتمامك