هكذا تفاعل الفنانون مع الإنتخابات البلدية!

لم يغب الفنانون اللبنانيون عن الإنتخابات البلدية التي جرت بالأمس في بيروت والبقاع ، ترشحاً ومواقفاً واقتراعاً، حيث شارك البعض منهم، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بالتعبير الصورة والكلمة، عن آرائهم بالإنتخابات البلدية.

سيرين عبد النور كتبت عبر موقع "تويتر" تغريدة قالت فيها "مش مسموح بعد كل اللى عانينا منه ما نعطي فرصة لناس جداد مثقفة وفهمانة، يستلمو محل اللى بيدفعوا من جيبتنا حق صوتنا.. انتخابات البلدية".

نشر المخرج ناصر فقيه صورة للفنان عادل كرم خلال إدلائه بصوته في انتخابات بيروت. عادل كرم قال أنه إنتخب لائحة "بيروت مدينتي" والمختار شارل زيادة.

نجوى كرم التي نشرت صورة لها على "إنستغرام" خلال إدلائها بصوتها في منطقة زحلة، كشفت عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" لاعن موقفها من الإنتخابات البلدية وقالت قبل توجهها إلى صناديق الإقتراع "صوتنا هو النظام اللي عم نخضع الو، بالايام اللي جايّ، عم نرسم خارطة مستقبلنا، رح اختار الصوت اللي ما بخليني اندم".

نادين لبكي التي ترشحت للانتخابات البلدية ضمن لائحة "بيروت مدينتي" لم تستطع ان تحبس دموعها، لدى إدلائها بتصريح عن وضع الانتخابات في بيروت، وأكّدت عدم قبول المساعدات من الأحزاب والمؤسسات، وأنّ أعضاء اللائحة يعلمون بشفافية من أجل الوصول، هي التي كانت قالت لـ"النهار": "أعتقد أنّ نسبة الاقتراع ستكون أعلى اليوم، ولو مهما حصل وأياً تكن النتائج، فإن سؤلنا غداً ماذا كنتم تفعلون بالأمس؟ فسنقول لهم: "كنّا عم نغيّر مصيرنا". أدعو كل من له حق الاقتراع الادلاء بصوته اليوم"، وتابعت: "متعبة جداً... نعم، "بس تعب حلو". أشعر انني بمهمة، ومهما كانت النتيجة اشعر بالربح بمجرد حصول الانتخابات ضمن منافسة ديموقراطية"، وأضافت: "كان بإمكاني أن أكون في مهرجان كان، لكني أشعر بالمسؤولية كمواطنة انني سأغيّر، أكثر من كوني فنانة".

يوسف الخال عبّر عن موقفه من الإنتخابات بطريقة تحمل بعضاً من التفاؤل وقال"مثل ما بالحرب وبالسلم من فوق، كمان بالانتخابات ، القرارات من فوق. الفرق االيوم هوي الامل بهامش بسيط يخرق من تحت وهيدا اللي كلنا معه".

كما بدا لافتاً، حرص عدد كبير من الفنانين والاعلاميين، الذين يقترعون خارج بيروت، عن تأييدهم للائحة "بيروت مدينتي" عبر نشر شعار"أنا مش من بيروت بس بيروت مدينتي".

الى ذلك، أعلنت الفنانة سينتيا كرم عن ترشّحها لعضوية المجلس البلدي في بيت الدين، ضمن لائحة (النهضة والكرامة)، لافتة الى أن الهدف الأساسي هو زرع أمل جديد من خلال بلدية جديدة، تعمل على إعادة إحياء بيت الدين على جميع الصعد، عبر مشاريع إنمائية تتضمن دعم المراكز الصحية ومركز الصليب الأحمر، إضافة الى دعوة الأهالي للعودة وعدم اقتصار زيارتهم لبيت الدين على فترة المهرجانات فقط. كرم، ستعمل وكما قالت على الاهتمام بالعنصر الشبابي في المنطقة، كونه النبض الحي لاعادة إنمائها، وذلك عبر السعي لخلق فرص عمل للشباب وإطلاق نشاطات عدة، بحيث ستشكّل مشاركتها في عضوية البلدية عاملا مميزا في ضخّ دماً شبابياً جديداً في منطقة بحاجة إعادة النهضة والانماء، كونها من أجمل مناطق لبنان، وتستحق بالتالي أن تكون منطقة سياحية على مدار السنة.

مقالات قد تثير اهتمامك