المهمل والمنسيّ من الفنون في "مهرجان الربيع"

يواصل "مهرجان الربيع" في بيروت اهتمامه بالمهمل والمنسيّ من الفنون في صالاتنا ومهرجاناتنا ويطلّ على الفنون الموسيقية والمسرحية التقليدية في اربع جهات العالم. بعد العرض الافتتاحي من الصين وفرقة مسرح الكاتاكالي من الهند، والفرق المسرحية العربية كعرض سليمان البسام وتريو اورشو/ العظمة / يوسف، يقدم الليلة السبت في مركز دوّار الشمس (٨:٣٠) فريق "جذور غارانا" لمعلّم "النغوني" (العود الافريقيّ) باسيكو كوياتي (بمبادرة من مؤسسة الآغا خان للموسيقى.)

باسيكيو احد ابرز الموسيقيين الافارقة اصدر اربع اسطوانات وطوّر العود التقليدي من خلال التضخيم وزيادة الدوّاسات اليه واستخدام تقنيات العزف على الغيتار الكهربائي. كل ذلك من دون الانخراط في التهجين الموسيقيّ محافظاً على جذور قريته غارانا وموسيقاها ذات التقاليد الشفهية.

كما يقدّم المهرجان في المركز نفسه مساء الاثنين العازفين فرهات تونك (كردي- تركي) وأرتين تيكين (تركي). الاول يعزف على آلة الساز الوترية التقليدية، منعت تركيا موسيقاه لإصراره على مصاحبتها بغناء باللغة الكردية وكلماته التي تحتج على الاضطهاد والنفي والاهانة وتدعم القضية الكردية، فحوكم عدة مرات. والثاني يعزف علو الدودوك والماي والزورنا وهي ايضاً آلات تقليدية تعلّمها على والده ويقدّم بواسطتها الموسيقى الكردية والتركية والاناضولية القديمة. وننتظر ما سيقدمه الثنائي من مقطوعات وآلات وسط عدم الاعلان عن برنامج الحفل.

مقالات قد تثير اهتمامك