24 الف يورو ثمن بطاقة حفلها وآديل تتدخل

بعد أن وصل ثمن بطاقة حضور حفل غنائي لها 24 ألفاً و840 يورو، تدخلت النجمة العالمية آديل شخصياً لدى الحكومة البريطانية لإيجاد حل لهذه المشكلة.

ويقف وراء هذا السعر الخيالي لبيع بطاقات حفل آديل، إستغلال عدد من السماسرة للمعجبين، من خلال بيعهم التذاكر التي لم يتمكنوا من شرائها من منافذها الطبيعية، سواءً عبر الانترنت أو المكاتب المخصصة لذلك، هذا عدا قيام عدد منهم بخداع المعجبين عبر بيعهم تذاكر غير حقيقية، حيث  تم رصد حالات شراء تذاكر لحفلات قديمة أو تذاكر حفلات أخرى ليقوموا ببيعها من جديد على أنها للحفلات الجديدة للمغنية الشابة.
هذا الامر دفع بعض الساسة بالطلب بوقف بيع التذاكر عبر الانترنت، واقتصار بيع تذاكر الحفلات على المكاتب، مطالبين بردع جاد لهؤلاء السماسرة وتلك التجارة.
من جانبها، اتخذت اديل موقفاً علنياً متشدداً من هذا الأمر عقب توقيف 18000 مشتبه، إلا أنها لم تستطع إيقاف هذه التجارة، وطالبت الحكومة البريطانية بالتدخل، فقررت الاخيرة إعادة النظر بـ "السوق الموازية" التي تقوم ببيع تذاكر الحفلات، واعتبرتها المسؤول الأول عن هذا الغلاء والاستغلال والجشع الذي يقوم به سماسرة السوق السوداء، كما أكدت الحكومة سعيها لتحجيم أو وقف السوق السوداء حتى لا تستمر في إلحاق الضرر بالمستهلكين.

مقالات قد تثير اهتمامك