ناصيف زيتون يطرح "هويتي"

"عالشام خدوني وحبابي فرجوني سوريا راجعة وشايفها بعيوني". بهذه العبارات، طرح الفنان ناصيف زيتون مساء امس أغنيته الوطنية من كلمات حياة اسبر، ألحان فضل سليمان، توزيع عمر صباغ وانتاج وتري، التي يحاكي من خلالها بلده سوريا ويعّبر عن حبه ودعمه لها في وجه كل التحديات، ليُظهر بشاعرية مرهفة وجه سوريا الحضاري والثقافي رافعاً عزيمة الوطنية والإنتماء والهوية.

إطلاق الأغنية تبعها حملة كبيرة شغلت الرأي العام، بحيث قام ناصيف زيتون بحملة هاشتاغ #MySyria بهدف دعم بلاده من خلال دعوة كل المغرّدين والناشطين السوريين على مواقع التواصل الإجتماعي من سوريا الى العالم تعبيراً عن الأمل والصمود في وجه كل العقبات التي تطال سوريا اليوم. ولم تمضِ ساعات قليلة حتى احتلّت الحملة المرتبة الأولى على تويتر، وحيث حظيت برواج هائل ودعم في جميع الدول والجاليات العربية.
وبعد أيامٍ معدودة للحملة، ظهر ناصيف زيتون في فيديو يبعث الأمل في ابتسامته ويقول "دقات قلبي"، تلاها إعلان ترويجي خاص، أعلن من خلاله ناصيف زيتون عن أغنيته الجديدة التي تحمل عنوان "هويتي" شارحاً عبارة "دقات قلبي" ومكملاً قائلاً "...على إيدي... هي هويتي" مشيراً الى انه وشم موقع الشام على الخريطة على يده تعبيراً عن حبه لوطنه وافتخاره بإنتماءه لأقدم عاصمة في التاريخ.

يذكر أن ناصيف كان قد حقق تعاطفاً شعبياً كبيراً في الأيام الماضية، وتصدر مواضيع نشرات الأخبار السياسية والإجتماعية والفنية وهي ليست المرّة الأولى التي تتوّج فيها نجاحاته ويكون حديث الساعة بأعماله الفنية والإنسانية.

مقالات قد تثير اهتمامك