المطربة التونسية منيرة: أرفض غناء الجسد، وينقصنا الانتاج والدعم الاعلامي.

منيرة اسم لمع في تونس الخضراء وهي من الاصوات الطربية الاصيلة التي تشارك بالمهرجانات الكبرى في الوطن العربي، ويهمها التعاون مع الكبار وتقديم اعمالاً قيّمة لانها مع النوعية على حساب الكمية كونها ترفض الاغنية السريعة والغناء بلغة الجسد.. في القاهرة التقيناها وكان معها هذا الحوار.

منيرة اسمك الفني والحقيقي؟

-صحيح وقد قدمت من تونس الى مصر، للمشاركة بمهرجان الموسيقى العربية، وكنت سعيده جدا بتلك المشاركة حيث غنيت للسيدة ام كلثوم والمطربة نجاة الصغيرة والمطربة ياسمين الخيام، وحاليا احضر لمجموعة اغاني مع الملحن عصام كاريكا وسأقدم البوما منوعا، اذ سبق لي ان اطلقت عبر روتانا البوما خليجيا عنوانه"الشك والغيرة" وتضمن اربع اغنيات مصرية فقط.

هل تفكرين بالغناء باللهجة اللبنانية؟

- في تونس يطلقون عليّ اسم المطربة العربية، كوني غنيت الجزائري والمغربي والمصري والليبي والخليجي الا اللبناني، لان الفرصة لم تسنح لي لكن قريبا انشألله سيكون لي تجربة غنائية لبنانية.

مطربتك المفضلة؟

-السفيرة الى النجوم السيدة فيروز، والقديرة ماجدة الرومي واحب جدا شمس الاغنية نجوى كرم وصوت يارا رائع وايضا كارول سماحة، ايضا احب نانسي عجرم

هل تشعرين ان الاعلام مقصر مع مطربات تونس؟

- في تونس ثمّة مطربات كبيرات مثل امينة الفاخت، وزمان عليا التونسية التي غنت"عاللي جرى"، وفي تونس اصواتا كبيرة وقوية لكن ينقصنا سوق الانتاج والدعم الاعلامي لذا يضطر الاغلبية ان يظل محلياً، ومن يستطيع ان ينتشر عربياً لا يقصر ابداً.

من تحبين من تونس؟

-لطفي بوشناق، ، صابر الرباعي ولطيفة فهؤلاء اخترقوا المحلية وانتشروا عربياً واصواتهم رائعة وشرفونا في الوطن العربي، لكني تربيت على صوتي ام كلثوم ووردة ومن تونس عليا رحمها الله،كما احب سيدة نعمة وهي من المطربات بقامة عليا التونسية.

الجديد الذي تُحضرين له؟

- اخترت أغنية "جرحني وبكى" كلمات وليد رزيقة في أول تعامل مع الملحن صلاح الشرنوبي ، كما سأتعاون مع الملحن الدكتور جمال سلامة،وأركز بأختياراتي على الاغنية الطربية الاصيلة، لان صوتي قويا ولا اعتمد على الأغاني الشبابية السريعة كماما يفعل الكثير من المطربين لذا اختياري للأغاني سيكون على أساس الكلام القوي واللحن الذي يظهر قوة صوتها.

 لكن هل الجو الفني تغير بشكل عام؟

- جداً وانا أشعر دائما بالحنين الى فن زمان، لاني ضد العري والإثارة حتى ولو أدى ذلك إلى عدم وصولي إلى الجمهور العربي فأنا أرفض أن أغني بجسدي.

تؤيدين برامج الهواة؟

- طبعاً فظهوري الاول كان برنامج "نادي المواهب" ومنه كانت انظلاقتي، حيث ظهرت بنفس المرحلة بعدد من الاعمال بالتلفزيون، بعدها قدمت سنة 2005 أوبريت مميز "دانس دو فيولون"، ونلت عنه الجائزة الأولى لمهرجان الأغنية العربية سنة 2004، كما حصلت على الجائزة الثانية في مهرجان الأغنية التونسية سنة 1995 والأولى من نفس المهرجان بعد ثلاث سنوات وفي 2005 نلت جائزة أوسكار الكليب المصري عن اغنيات "هلا والله"، "الاماكن" "نار الغربة".

مقالات قد تثير اهتمامك