اسرار في ذكرى ميلاد العندليب عبد الحليم حافظ

كان صديقاً لفريد،غار من محرم فؤاد، السندريللا هربت منه وجثته لم تكن بالنعش!!
  • في مثل هذا اليوم خرج الى النور طفل شاء القدر ان يعيش يتيم الام وكان اسمه عبد الحليم شبانه، لكن الطفل الموهوب الذي صقل موهبته الفنية وسطع نجمه بالوطن العربي، صار لقبه العندليب الاسمر واسمه عبد الحليم حافظ وحفلت حياته بالكثير من الاسرار التي سنستعرض بعضها بمناسبة عيد ميلاده.
  •  ما لا يعرفه الكثيرون ان صداقة وطيدة جداً كانت تجمع بين الموسيقار فريد الاطرش والعندليب عبد الحليم حافظ، وكان يتفقان على ان يتظاهرا امام الجمهور على انهما بصراع فني ليظل اسميهما بدائرة الضوء ، وهذه المعلومة اكدها الاعلامي المخرم وجدي الحكيم.
  • كان العندليب على صداقة ومحبة وطيدة بالموسيقار محمد عبد الوهاب لكنه عندما شعر ان الاخير معجب بصوت محرم فؤاد غار العندليب وهدده من انه سيتعاون مع فريد الاطرش بالالحان لو استمر في دعم محرم فؤاد.
  • اغنية "فدائي" غناها للبطل عبد الجواد السويلم الذي تقطعت اطرافه في معركة الاستنزاف ويومها كتب الاغنية محمد حمزة ونشاهد اليوم على اليوتيوب صوراً للبطل الشهيد الحي مرفقة بأغنية "فدائي"، فالعندليب كان وطنياً ومطرب الثورة كما هو معروف عنه.
  • علاقته مع سعاد حسني شكلت اكثر من علامة استفهام فشقيقتها تؤكد انها تزوجته ست سنوات سراً ثم تركته لانه رفض عملها بالفن، بينما طبيبه الخاص قال ان الخطوبه الغيت بسرعة لأن سعاد خافت على مستقبلها الفني كما ان منزل عبد الحليم كان يضج بالاصدقاء والاقارب يومياً وهذا ما لم تحبذه.
  • المطربة التي كان يحبها ويقدرها ويحب التعاون معها دائماً هي شادية.
  • نزف بشدة عندما علم بموت الزعيم جمال عبد الناصر وغنى للرئيس السادات "عاش اللي قال".
  • ابن شقيقه محمد شبانه اكد ان عمه لم يكن بالنعش عندما مات اذ خافوا ان تخطف الجماهير النعش فوضعوه في نعش اخر وسربوه الى جامع عمر مكرم وهناك صلوا عليه.
  • اختلف مع النجمة نادية لطفي اثناء تصوير فيلمهما الشهير "ابي فوق الشجرة" الا ان هذا الخلاف لم يؤثر على مشاهدهما امام الكاميرا، وقبل نهاية العمل كان الصلح سيد الموقف.
  • القصة التي ترددت عن حبه لديدي وعن انها تطلقت لترتبط به غير صحيحة، لانها ماتت وهي على ذمة زوجها.
  • فتاة لبنانية من عائلة كبيرة كانت تمثل قاعدة رئيسية في حياته لكنه لم يمثل عليها دور الدون جوان ولم يعدها بشيء الا انها ظلت تحبه من طرف واحد.
  • كان يعشق لبنان وقد اهدته المذيعة المصرية ليلى رستم، التي عملت بتلفزيون لبنان لسنوات، شقة على رملة البيضاء.

مقالات قد تثير اهتمامك