شقيق الفيس بريسلي: مات إنتحاراً

أكد ديفيد ستانلي، الأخ غير الشقيق للنجم العالمي الراحل، أن شقيقه مات أنتحاراً بتناول جرعة زائدة من المسكنات.

ديفيد ستينلي الذي سيطرح كتاباً حول حياة ألفيس بريسلي بعنوان "أخي إلفيس" في 16 من أغسطس/آب القادم، يتناول الأيام الأخيرة من حياة ملك الروك أند رول، قال أن بريسلي أخبر عائلته برغبته في الانتحار قبل وفاته، مضيفاً أنه يفترض أن يكون شقيقه قد تناول عمداً جرعة كبيرة من لمسكنات والمهدئات تسببت بوفاته.
وأشار ستينلي إلى اللقاء الذي جمعه بشقيقه الأكبر قبل يومين من وفاته حين قال له بريسلي: "في المرة المقبلة سنلتقي على مستوى عال".
يذكر أن ستينلي وبريسلي أصبحا شقيقين عام 1960 عندما تزوجت أم الأول بأب الثاني، وكان عمر إلفيس لا يتجاوز الـ25 سنة وستينلي الـ 4 سنوات.
يشار إلى أن بريسلي فارق الحياة عن عمر ناهز الـ 42، وعثرت خطيبته على جثته داخل حمام منزله في غريسلاند.

مقالات قد تثير اهتمامك