"ليالي الحلمية" خارج السباق الرمضاني

الكل انتظر مسلسل "ليالي الحلمية" بشغف، والاغلبية كانت تهاجم العمل قبل عرضه على اعتبار ان الجزء السادس منه لن يكون مناسباً لا للزمان اي شهر رمضان ولا للمكان اي الفترة التي نعيشها، ولكن بعيداً عن مقارنته بأعمال السباق الرمضاني لا يسعنا سوى ان نقول ان العمل نقلنا الى الزمن الجميل الذي صاغه المبدع الراحل اسامة انور عكاشة واخرجه حينها توأم روحه اسماعيل حافظ، لكن بالمقابل لا يُمكن ان نتغافل عن شطارة ايمن بهجت قمر وعمرو محمود ياسين اللذين ابدعا بربط الاحداث والشخصيات سواء القديمة او الجديدة، لا سيما دور نازك السلحدار الذي تقدمه صفية العمري والتي بدت تعاني في هذا الجزء من الزهايمر بسبب تقدمها بالسن، وزهرة التي جسدتها الهام شاهين ببراعة ودور عادل الذي قدمه هشام سليم وعودة حنان شوقي بشخصية قمر، اضافة الى الشخصيات المضافة والتي عالجها مجدي ابو عميرة بأتقان حيث تناول ايضاً قضية الارهاب وما تواجهه الدولة اليوم وبذلك يكون قد ربط الجزء الخامس بالسادس من حيثيات عدة. بأختصار يُمكن القول ان "ليالي الحلمية"  مسلسل خارج المنافسة الرمضانية ولا يُفترض ان نضعه بخانة السباق الدرامي الرمضاني لانه ملحمة من شخوص واحداث شاهدناها وعدنا لنتابعها برؤية جديدة وممتعة.

مقالات قد تثير اهتمامك