بانتظار تحديد مصير اعمال والده.. وعد بركات: من تكون مي حريري!

لطالما اكد الموسيقار الراحل ملحم بركات ان لديه اعمال كثيرة موزعة بين الأستديوهات، كان بانتظار الوقت المناسب لطرحها في الاذاعات والحفلات، ولكن الموت باغته وحال دون تحقيق هذا الحلم، الذي هو ثمار تعب وجهد وموهبة فّذة ونادرة. فما هو مصير اعمال الموسيقار الراحل، وهل يمكن ان يتجه ابنه وعد الى الغناء، خصوصاً وانه يملك موهبة عبر عنها في أكثر من مانسبة وآخرها خلال تكريم والده في دار الاوبرا السورية في دمشق.

عن مصير اعمال الراحل ملحم بركات، يرد ابنه وعد" هي ملك لعائلة بركات. نحن  ندرس الموضوع ولا نعرف ماذا يمكن ان نفعل بها. لا توجد لدي فكرة عن الاغاني الموجودة، وسوف نحصيها. الاغاني المسجلة بصوت والدي هي ملك الجمهور، والاغاني الباقية لا نعرف ما هو مصيرها. الاغاني موزعة في الاستديوهات موجودة ونعمل على جمعها".

نفى وعد علمه بعدد اغاني والده، وقال" كل أغاني ملحم بركات هي لأم مجد ومجد ووعد وغنوة وملحم الصغير. ماذا يمكن ان يحصل في مرحلة لاحقة لا اعرف. حتى الآن لا شيء معروف".

كما قال وعد انه من الممكن ان يقدم بعض اعمال والده غير المنجزة بصوته، ولكن لا شيء محدد حتى الآن، وأضاف "توجد نية لدي لأن اكمل مشوار والدي الغنائي، وانا بصدد دراسة الموضوع. الى ذلك انا ألحن أيضاً، ولديّ الحاني الخاصة في حال نويت الغناء. وبعد ان يتقرر مصير اعمال والدي، إذا كان بينها  ما يناسبني،  يمكن ان اغنيها، لأن اغنيات الموسيقار  هي للموسيقار ولا يتقبلها الناس الا منه، لانها من روحه".

عن موقفه من قول والده، قبل وفاته،  أنه غير مستعد لدعمه، لانه يفضل ان يشق طريقه الفني بنفسه،  لأن ذلك افضل له" والدي كان يريد ان اتعب على نفسي، ولذلك تمكنت من أن الحن ولدي عدد من الألحان. وفي حال قررت الغناء، فإنني سوف اعتمد على الحاني. انا لن اغني لأني ابن ملحم بركات بل لانني موهوب في التلحين  وأملك صوتاً واحساسا جميلا. واذا كان لدي اسم كبير ورائي، فان هذا الامر سوف يحمّلني مسؤولية، وإذا نويت ان اغني فليس لانني ابن ملحم بركات. لا احد مثل ملحم بركات ولا احد أقوى منه. سوف اقدم ستيل خاص بي، تماما كما فعل والدي وصنع نفسه بنفسه. اريد ان اكون وعد بركات وليس وعد ملحم بركات.

واكد وعد بركات ان والدته تشجعه على الإتجاه نحو الغناء واضاف" امي كانت تشجعني دائما وكانت تقول لي صوتك جميل عندما كنت "أرندح" في البيت. كما كانت تقول لي أدرس وتمرّن وليس بالضرورة ان تحترف الغناء وهذا ما فعلته وانا ادرس "فوكاليز" مع طوني البايع  مرة او مرتين اسبوعياً منذ فترة بعيدة. كنت بحاجة الى تدريب وتمارين وثقة بالنفس وتدريب على الوقوف على المسرح  والتخلص من الخجل وان اعرف كيف افتح صوتي اكثر. اقترب الوقت لكي اعرف ما إذا كنت سوف أغني ام لا. وكل شيء يمكن ان يتقرر يوم الجمعة المقبل".

وعن موقف والده من غنائه قال" كان يقول لي جو الغناء ليس سهلاً، وانا اعرف أنك تحب الحياة، والفن فيه  قهر وزعل ونكايات وتعب. أنا اقدم لك نصيحة، فإذا كنت تريد الغناء"كون قدا قبل ما تفوت". من بعدها اقلعت عن التفكير بالغناء وقلت ان الملك هو الملك، إلى أن برمت الدنيا علينا وراح الملك ولننتظر ماذا يمكن ان يحصل"

عن موقفه من استمرار الخلافات مع اخيه ملحم جونيور، اجاب" اية خلافات. نحن مع من مختلفون. هل سمعتم يوماً كلاماً صدر عن لساننا عليه. لم يسء  احد منا له في يوم من الأيام. بل نحن لا نتكلم عنه الا بالخير. "هني شو حكيوا ما بعرف بصراحة". ولكن لا أعتقد أنه توجد مشاكل معه. الناس هم الذي يفبركون المشاكل ويتفرجون على لا شيء".

وهل هذا يعني ان مي حريري تقوم بتضحيم الامور؟، اجاب " لا اعرف.  لا اعرف من تكون مي حريري اصلا".

ورداً على سؤال ما إذا كانوا يتكلمون مع ملحم جونيور ويلتقون به، قال" في بعض الاحيان نتحادث هاتفياً ولكن كل واحد منا يهتم بعائلته وبنفسه. كلنا رجال وعلينا ان نشق طريقنا. كل واحد منا لديه حياته.

 

مقالات قد تثير اهتمامك

 
 
 

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ