ريتا حرب: العمل خارج لبنان له شروطه ومتطلباته

بين التقديم والتمثيل، تتنقل ريتا حرب، ويبقى التلفزيون هو ملعبها التي تطل عبر شاشته على الناس.

ريتا حرب صاحبة التجربة الكبيرة في العمل الإعلامي، الذي أكسبها شهرة واسعة، صبّت في مصلحتها كممثلة، حيث تابعها الناس من خلال مجموعة من الأعمال والمسلسلات التي شاركت فيها، من بينها "10 عبيد زغار" و"حياة سكول" و"مراهقون" و"العشق المجنون"، تطلّ في رمضان الحالي من خلال مسلسل "ادهم بيك"  الذي تتقاسم بطولته مع الفنان يوسف الخال، بعد أن تمّ إرجاء عرض "أول نظرة" االذي تتشارك بطولته مع غسان صليبا وإبنه وسام، الى شهر أيلول/سبتمبر المقبل، وذلك بعد أن إكتفى تلفزيون "الجديد" بعرض حلقة واحدة منه فقط.

بداية تنفي ريتا حرب أنها كانت تخاف من منافسة نفسها من خلال عرض عملين لها في الموسم الرمضاني، وتجيب عما إذا كان هذا الوضع قد صبّ في مصلحتها، لانه لن يضيّع عليها جهدا بذلته في مسلسل بسبب مسلسل آخر، وتقول "كنت افضل الا يتمّ تركيز كل التعب الذي بذلته في العملين في وقت واحد، ولكن بالنسبة لمسلسل "ادهم بيك" ومسلسل "أول نظرة"، فكان توقيت عرضهما مختلف وكذلك الشاشة التي يعرضان عليها. مسلسل "ادهم بيك" يعرض عند الساعة التاسعة والنصف على شاشة الـ "Mtv" و"اول نظرة" تم عرضه عند الساعة العاشرة والنصف على شاشة تلفزيون "الجديد"، وكل محطة لها جمهور يتابعها، والكل يعرف ان هكذا هو الوضع في لبنان، بينما هناك فئة قليلة تتنقل بين كل المحطات، ولذلك أنا لم اكن خائفة من عرضهما معاً في الموسم الرمضاني، بل كنت افضل ان يتم عرضهما تباعاً. كل ما في الامر أنني تعبت أشهر طويلة في التصوير، لكي ينال كل عمل حقه من خلال عرضه كل واحد منهما في موسم مختلف عن الآخر وليس خلال شهر واحد.

ريتا حرب التي سبق لها أن أشارت إلى ان دورها في  مسلسل "ادهم بيك" هو دور مفصلي في مسيرتها، شرحت الأسباب التي جعلتها تتعامل مع هذا الدور من خلال هذه النظرة، وقالت "الدور جيد وجميل وانا احبه كثيراً، ولكنني في مسلسل "10 عبيد زغار" قدمت دوراً مفصلياً أيضاً،  أنا أحببت دوري في "أدهم بيك" ولذلك إشتغلته بحب، وهو دور أساسي ومؤثر في سير أحداث المسلسل و بكل الممثلين المشاركين فيه. شخصية رزان التي قدمتها جديدة ومختلفة، وهي شخصية المرأة الثائرة، والعمل تاريخي، و تعود أحداثه الى العام 1940 ". 

وما إذا كانت تشعر بالإنزعاج لان المسلسل لم يحظ بنسبة المشاهدة التي يستحقها، خصوصاً أنه عمل يجمع أسماء مهمة، تمثيلاً وإنتاجاً وقصة وإخراجاً، وهل ترى أن هذه النتيجة تؤكد أن الموسم الرمضاني  فيه ظلم للأعمال الجيدة، توضح ريتا حرب" لا يمكن لأحد أن يتوقع ما هي نتيجة أي عمل فني وأن يضمن النجاح. أحياناً يتم الإستعانة باسماء مهمة إخراجاً وتمثيلاً وكتابة ولكن العمل لا يحظى بالرواج، وفي المقابل يمكن أن يحظى عملاً بسيطاً بالرواج. وهذا الامر ينطبق على الغناء.  صعب على أي منا أن يعرف بشكل مسبق، ما إذا كان العمل سيحظى بالرواج أم لا. نحن قمنا بالمطلوب منها، وقدمنا المسلسل على أكمل وجه أخراجاً ونصاً وإنتاجاً وتمثيلاً والباقي على الله. كلنا كفريق شارك في مسلسل "ادهم بيك" راضون على المستوى الذي قدمناه".

وعما إذا كانت تفكر بالإتجاه إلى نحو التمثيل خارج  إطار الدراما اللبنانية، أجابت "لم لا، إذا كان العمل جيداً. كل شيء يرتبط بالعمل نفسه، فإذا كان النص جيداً، وأعجبني الدور فلن أرفضه.

 ورداً على سؤال حول ما إذا كانت قد تلقت عروضاً تمثيلياً من خارج لبنان، قالت "نعم، ولكن العمل  لم يكن على قدر تطلعاتي، وانا بانتظار العمل الذي يضيف الى تجربتي، ومن يعمل في التمثيل في الخارج عليه ان يدرس العرض جيداً وان يفكر بكل الشروط. التمثيل خارج لبنان يعني التواجد خارجه وهذا الأمر له شروطه ومتطلباته".

 وهل وقعت على عقود فنية جديدة بانتظار عرض "اول نظرة" في أيلول/سبتمبر المقبل، أجابت "كلا. الامر لا يتعدى كونه مجرد كلام. تلقيت إتصالات للمشاركة في أكثر من عمل جديد ولكل شيء لا يزال في إطار الكلام، ولم يتم الاتفاق على عمل من بينها. كل شيء مؤجل إلى ما بعد الموسم الرمضاني، لأنني حالياً مشغولة بتقديم برنامج يومي في رمضان، وعند الإنتهاء منه يمكن أن أتفرغ وأن أختار بين العروض المختلفة التي تصلني".

مقالات قد تثير اهتمامك