بديع أبو شقرا: مسلسل "لآخر نفس" تقدم على مسلسل "مش انا" بأشواط

للعام الثاني على التوالي، يتقاسم الثنائي كارين رزق الله و بديع أبو شقرا بطولة مسلسل "لآخر نفس" الرمضاني، والى جانبهما، هذا العام، الممثل رودني الحداد، وهو عمل حظي بنسب مشاهدة عالية منذ ايام عرضه الأولى رغم اتهامه بتشجيع الخيانة.

بديع ابو شقرا، الذي يحصد إعجاب الناس في كل ما يقدمه،  يعول كثيراً على رأي الناس بأعماله، من بينها تلك التي شكل فيها ثنائيةموفقة مع كارين رزق الله، ويرى ان نجاح هذه الثنائي يرتبط بالعمل نفسه، وليس لمجرد كونهما ثنائياً جمعهما عمل واحد.

ويبدو ان صيف بديع ابو شقرا حافل بالنشاطات، حيث من المنتظر ان يشارك في اعادة عرض مسرحية "بنت الجبل"، ومسرحية "فينوس" كما انه سيطل بشخصي الراوي مع أوركسترا جوردي سافال في إطار مهرجانات بيت الدين.

عن موقفه من التغريدات والآراء التي تزاحمت منذ بدابة شهر رمضان في تسمية أفضل ممثل وافضل مسلسل وافضل مخرج، ومدى إنعكاس فوضى مواقع التواصل الإجتماعي على مسلسل "لآخر نفس"، قال "هي لم تنعكس سلباً على الإطلاق. الناس يشاهدون ويعبرون عن رأيهم. موضة مسلسلات رمضان سائدة، والناس بطبعهم يحبون أن يعطوا رأيهم من وجهة نظرهم وأن يقيّموا من الناجح ومن الفاشل وبشكل يومي".

ولأن بعض الفنانين يتهمون الناس بالجهل والغباء عندما عبّر الناس من اليوم الأول عن ارائهم على مواقع التواصل الإجتماعي، مع ان الاعمال تتوجه الى الجمهور، بالإضافة إلى وجود فنانين يعتبرون انفسهم فوق النقد وبلجأون الى المحاربة والمقاطعة عند توجيه اي نقد لهم، ردّ أبو شقرا " بل يجب أن يعبر الناس عن آرائهم مهما كان هذا الرأي جارحاً. لكن هناك مسألتان لا احبهما، الأولى :الأتهام لأنه لا يحق لأي كان أن يتهمني بشيء وثانيا الكلام البذيء الذي يكون دون المستوى، لاننا لسنا مضطرين لسماعه. كل انسان هو ناقد،  ولا يوجد إنسان غبي بل كل الناس أذكياء".

عن رأيه بالعمل اللبناني التي يستحق ان يحتل المرتبة الأولى في رمضان في ظل وجود عشرات الإحصات والإستفتاءات التي اعتبر كل واحد منها أن عملاً معيناً يحتل المرتبة الاولى على مستوى الدراما اللبنانية، مما يجعل الحقيق ضائعة، كون  نسب المشاهدة هي ملك للمنتجين ولمحطات التلفز، اوضح أبو شقرا "المسلسل الذي يحتل المرتبة الاولى هو المسلسل  الذي يحضره المشاهد وينسجم فيه، وليس مهماً اي مسلسل هو الذي يحتل المرتبة الاولى. لا شك أنه يوجد مسلسل أنجح من آخر لظروف عدة، ولكن من وجهة نظري، كل شخص لديه مسلسلاً هو الاول بالنسبة إليه لانه يحبه وينسجم عند متابعته".

وهل يرى بديع أبو شقرا أنه نجاحه  وكارين رزق الله في مسلسل "لآخر نفس" يوازي نجاحهما في مسلسل " مش أنا " خصوصاً وأن البعض وجد أن كارين خذلت الناس بعملها هذه السنة، علّق قائلا" طرح مسلسل "لآخر نفس" هذه السنة طرح مواضيع أكثر عمقاً من تلك التي طرحها مسلسل "مش أنا" في العام الماضي، وتمت الإضاءة على المشاكل الإجتماعية الواقعية بشكل أكبر . مسلسل "لآخر نفس" تقدم على مسلسل "مش انا" بأشواط".

وهل هذا الامر ينطبق أيضاً على المشاهَدة، يقول " كمشاهَدة أنا لا اعرف. ولكن المسلسل الذي يفتح باباً للنقاش حوله هو العمل الذي يكون أكثر نجاحاً"، وتلع "نحن  لا نقدم ما يطلبه المستعمون أو عملاً شبيها بالصرعة الدارجة اليوم، بل ننتاول قضية ونعبر عنها درامياً".

عن أهمية الثنائية الناجحة التي يشكلها  مع كارين رزق الله، ودورها في إمداد العمل بزخم إضافي وبالتالي نجاح أعمال التي يقدمانها معاً، وما إذا كان إنتفاؤها يمكن أن يتسبب في تراجع المسلسل على مستوى المتابعة والمشاهدة عند يتم إستبدال أحد أقطاب هذه الثنائية، اجاب أبو شقرا " بل يمكن أن ينجح العمل آكثر لان كل ممثل لديه وجهة نظر خاصة به. كل ممثل يعطي من نفسه وفق ما يرى أنه مناسب الدور. فهناك ممثل يرى الدور بطريقة معينة ويعطيه بعداً معيناً وممثل آخر يراه بطريقة مختلفة ويعطيه بعداً آخر، وربما ينجح الدور معه أكثر وربما لا ينجح. هذه المسألة لها علاقة بالممثل وكيفية دفاعه عن دوره، كما بالرؤيا الخاصة به وبالرؤيا الخاصة بالدور".

عن رأيه بمستوى الدراما اللبنانية في رمضان والتي نافست من خلال 10 مسلسلات، قال" ثمة تفاوت بين عمل وآخر. لكن الكل يشتغل ويتعب والكل يجرّب ويعمل من اجل تحسين وضع الدراما ويجب ان ننتظر 15 عملا في العام المقبل، ومن بعدها يجب ان تعرض الدراما اللبنانية على الشاشات العربية".

من ناحية أخرى  نفى أبو شقرا إرتباطه بأي أعمال عربية  حتى الآن، وأشار إلى أنه سيعيد وألين لحود تقديم مسرحية "بنت الجيل"، كما سيشارك في 5 تموز/يوليو المقبل في إطار "مهرجانات بيت الدين" كراوي مع اوركسترا جوردي سافال في عمل عن رحلة ابن بطوطة، إضافة إلى مشاركته في مسرحية "فينوس" التي سوف يعاد عرضها مجدداً في "تياترو فردان" في 24 و25 تموز\يونيو المقبل"

مقالات قد تثير اهتمامك