وأخيراً بصمات ماريا كاري على اسمنت لوس أنجلوس

تركت المغنية الأميركية ماريا كاري بصماتها في الأسمنت إلى جانب نجوم هوليووديين آخرين خلال مراسم أقيمت أمام دار السينما الشهيرة "TCL Chinese Theater" تكريما لمسيرتها المستمرة منذ ربع قرن.

وقد ارتدت المغنية فستانا أسود ضيقا وشكرت المعجبين بها على "وفائهم" منذ صدور أول أغنية شهيرة لها بعنوان "فيجين اوف لوف" في عام 1990 ومن بعدها "هارتبريكر" و"ووي بيلونغ توغذز".وأعربت صاحبة الصوت القوي عن سعادتها بالحدث.

تعتبر ماريا كاري، البالغة 47 عاما تقريبا، إذ أن تاريخ ميلادها الرسمي محل جدل، من أنجح الفنانين في أوساط الموسيقى في العقود الأخيرة مع بيعها أكثر من 200 مليون اسطوانة في العالم، وفوزها بخمس جوائز غرامي، إلا ان البومها الاخير الصادر العام 2014 حقق اقل قدر من المبيعات حتى الان من بين كل اعمالها.   

يذكر أن كاري تركت أيضاً على الإسمنت بصمات حذائها من لوبوتان الذي يبلغ ثمنه 900 دولار.

مقالات قد تثير اهتمامك

 
 
 

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ