ورد الخال: مستوى الدراما اللبنانية تحت الأرض

بإنتظار عرض مسلسل "ثورة الفلاحين" لن يكون لورد الخال، اي عمل جديد تطل من خلاله في الفترة المقبلة، إلا في حال تم عرض هذا العمل في الموسم الرمضاني 2018.

ورد الخال الجريئة في مواقفها، خصوصاً عندما يتعلق الامر بوضع  الفن والدراما، تحدثت بداية عن موقفها من ظاهرة الوجوه الجديدة التي تجتاح الدراما اللبنانية، وقالت " لست معها، لأنه يتعاملون مع التمثيل كموضة وفستان وعرض أزياء. انا أريد ان أوجه كلامي حتى للممثلات اللواتي يعتبرن أنفسهن نجمات صف أول، انتن لستن عارضات أزياء بل ممثلات. عادة تبدأ الفنانة عارضة أزياء ثم تصبح ممثلة، إذا اثبتت موهبتها، وليس العكس، وفي هذه الأيام نجد أن الفنانة تكون ممثلة ثم تتحول إلى عارضة أزياء. وهذا ما يجعل الوطن العربي يقول عنا عارضات ولسن ممثلات، وهذا ما لا نلاحظه عند الممثلات السوريات والمصريات. المنافسة بين"مين شعرا احلا ومين فستانا احلا " ولذلك سقطت المصداقية. وبالنسبة للممثلات الجديدات فتتم الإستعانة بهن لإستعراض أشكالهن وجمالهن، وآخر ما هو مطلوب منهن هو إثبات موهبتهن. انا لا اشجع ذلك لانها تؤذي الدراما اللبنانية، وتؤثر على مستواها الذي أصبح تحت الأرض. لا احد يشاهد الدراما".

ولكن هناك مسلسلات تحقق نسبة مشاهدة عالية! أوضحت"لان فيها ممثلين. هناك مسلسلات "بشعة" فيها مذيعين "وما بعرف مين". مع إحترامي للجميع، ليس هكذا يكون التمثيل، والإستهتار كبير بالمهنة. الممثل العالمي غاري أولدمان يقول لا يكفي أنك تمثّل بل يجب أن تكون ممثلاً مبدعاً، ونحن بعيدون جداً عن هذه المقولة".

كما إعتبرت ورد أن المنتج الذي يستسلم لهذه الموضة هو الذي يتحمل المسؤولية، وأضافت "هو يعتقد أنه سينجح بهذه الطريقة، ويفكر أن عجلة الدراما تسير و"تعباية هواء" وانا أقول له "ما حدا عم يحضر".

ولأن الأجور المرتفعة، كما يقال" تخيف بعض المنتجين، أجابت" أجورنا ليست مرتفعة وليست مخيفة. هذه هرطقة. يجب ألا ينسى المنتج أنه من الضروري أن يكون هناك ممثلون يتمتعون بالمصداقية ولهم تاريخ، الوجوه الجديدة ليست مؤهلة لأن تحمل مسلسل لانها لن تنجح، ويمكن إعطاءها الفرصة إلى جانب أسماء تستطيع أن تحمل المسلسل، وبذلك يتيح أمامها الفرصة لكي  تبرز وتتمرّس وتمتلك الخبرة، وإذا تبين أنها جيدة يمكن إعطاءها فرصة البطولة بعد عملين أو ثلاثة اعمال. ولكن ما يحصل مسخرة".

وتابعت" وهل توقف الامر عند اجر الممثل؟ الا يدفعون المال من أجل الكاميرات العالية الجودة وأماكن التصوير. "مسلسلاتكن مش ماشية لان ما فيها نجوم صف اول" تتمتع بالمصداقية عند الناس".

وحول ما إذا كانت نجومية الصف الاول  لم تعد محصورة بها وبنادين نجيم ونادين الراسي وسيرين عبد النور وماغي بو غصن ونيكول سابا، اجابت "لا شك ان هذه الاسماء تتمتع بالمصداقية عند الناس، ولكن يوجد الى جانبها ممثلات أخريات يتمتعن بالمصداقية أيضاً ويضفن الى الاعمال. الأسماء التي تحدثنا عنها تشارك في مسلسل واحد في السنة في رمضان لان سعرها مرتفع، وهذا منتهى السخرية، ويعتبر تواجدها ضروري لانها تستطيع أن تحمل المسلسل. قبل يومين تلقيت دعوة لحضور فيلم لبناني لا يوجد فيه اي اسم معروف، ثم يقولون علينا أن نشجع الفيلم اللبناني. أنا أشكرهم لأنهم احترموا قيمتي ولكن كل المشاركين في الفيلم عارضو ازياء، وانا لا اشجع مثل هذه الافلام ولا اشاهدها ونقطة عالسطر".

وعن سبب عدم تواجدها في رمضان بما ان نجمات الصف الاول يتواجدن في عمل رمضاني سنوياً، اوضحت "لم اتلق عرضاً مناسباً اتواجد من خلاله. انا اشتغلت مع  جمال سنان في عمل اول ولكنه لم يعرض بعد، وهو سينتج  السنة عملاً لـ ماغي بو غصن وعملأً آخر "بان آراب"، وفي حال  تم عرض "ثورة الفلاحين" سيكون لي عملاً "مزلزلاً". أنا لا اشتغل لموسم معين. هناك شركات معينة تنتج في رمضان، مثلا صادق الصباح ينتج مسلسلين سنويا، وهو يكون قد اتفق مع اسماء معينة على التعاون لعدة سنوات. نحن ممثلات ادوار أولى، وليس بإمكانه أن ينتج لنا جميعاً. وكارين رزق الله وقعت مع "ام تي في". أما مروان حداد فغيّر استراتجيته، وهو يستعين بوجوه جديدة من مجالات عدة، ويقدم دراما لا مكان لنا فيها. عدد الإنتاجات محدود ولكي ينتج لنا مسلسل، فيجب ان يًخطط له بشكل مسبق، وان تكتب لنا نصوصاً، لأننا لا نطل بأي عمل كان. وهذا الامر يتطلب جهود شركات، وانا لم اوقع عقد احتكار مع احد بل أنتظر العرض المناسب الذي يعطيني حقي على مستوى الإسم  والدور والتسويق. في حال قبلت بالتواجد في رمضان المقبل، فيجب ان اخطط له منذ الآن، وان اعرف ما هو دوي ومن سيكون معي وعلى اي محطة سوف يعرض".

عن توقعاتها لمَ ستحققه نيكول سابا هذه السنة، علقت"نيكول لا تدخل الى اي عمل اذا لم تكن مرتاحة وتعرف ماذا تفعل.هي متأنية ولا ترمي نفسها في اي عمل كان".

كما ردت على الكلام التي قال أن وجود نيكول في "الهيبة" أزعج الكثيرات، قائلة"هذه مشكلتهن. نيكول ممثلة وتختار ما يناسبها. نحن شخصانيون جداً ولا علاقة لنا بالمهنية.  نحن نعمل في مجال جدي ولكن الكل يتعامل معه بشكل شخصي. هي ستعلب دور مهم وجميل ولا شك انها ستضيف الى العمل، لانها ليست مبتدئة بل نجمة من نجمات الصف الاول في مصر، وتتمتع بقاعدة شعبية مهولة فيها واشتغلت مع اهم الاسماء من ممثلين ومخرجين".

مقالات قد تثير اهتمامك

 
 
 

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ