ماريا كاري تعترف بمرضها

تعاني مغنية البوب الأميركية ماريا كاري من اضطراب ثنائي القطب وقد ذكرت ذلك في مقابلة مع مجلة People الأميركية مؤكدة أنه تمّ تشخيص إصابتها به عام 2001 لكنها لم تبدأ في تناول الأدوية إلا في الآونة الأخيرة.

وذكرت كاري إن حالتها شخصت حين نقلت إلى المستشفى بعد إصابتها بانهيار عاطفي وجسدي وقت عرض فيلمها "غليتر" الذي واجه انتقادات شديدة عام 2001، وأضافت أنها رفضت تصديق ذلك ولم تسع لتلقي العلاج إلا مؤخرا.

واكدت أنها”عشت في حالة من الإنكار والعزلة والخوف المستمر من أن يكشف أحد أمري، وأنه كان كان حملا ثقيلا ولم أستطع الاستمرار في ذلك. سعيت للعلاج وحصلت عليه وأحيط نفسي بشخصيات إيجابية وعدت لممارسة ما أحبه... كتابة الأغاني وصنع الموسيقى“.

يذكر أن كاري من نادي المغنيين الذين يسجلون أعلى مبيعات الاسطوانات على مستوى العالم فقد باعت 200 مليون اسطوانة ولها الكثير من الأغنيات التي حققت نجاحا واسعا. وقالت المغنية إنها تتناول أدوية للعلاج من اضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني ويتسم بتقلبات مزاجية أقل حدة بين الاكتئاب والنشاط المفرط. وأضافت ”اعتقدت لفترة طويلة أنني أعاني من اضطراب حاد في النوم... لكنه لم يكن أرقا عاديا ولم أكن أرقد مستيقظة وأحصي الأغنام. كنت أعمل وأعمل وأعمل. كنت سهلة الاستفزاز وفي خوف دائم من أن أخذل غيري. تبين أنني كنت أعاني من هوس. في نهاية المطاف كنت أنهار“.

مقالات قد تثير اهتمامك

 
 
 

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ