ناجية صغيرة من هجوم انتحاري تدعى لحفل زفاف الأمير هاري

لم تصدق الفتاة البريطانية إميليا تومسون التي كانت شاهدة على هجوم مانشستر العام الماضي نفسها عندما أخبرتها أمها أنها تلقت دعوة لحضور حفل زفاف الأمير هاري على خطيبته الممثلة الأميركية ميغان ماركل في قصر وندسور وظنت أنها مزحة.

قالت إميليا البالغة من العمر 12 عاما”قلت لنفسي: هل هناك من يمزح معي؟ ثم عندما قرأنا التفاصيل قلت لنفسي: ليست مزحة. لم أعرف ماذا أقول. عجزت عن الكلام“.

وكان الأمير هاري و ماركل صرّحا الشهر الماضي إنهما سيوجهان الدعوة إلى 1200 شخص من العامة لحضور حفل زفتفهما في 19 أيار/مايو المقبل، وأفاد مكتب هاري بأن هذه القائمة ستشمل شبانا أظهروا مهارات قيادية أو خدموا مجتمعاتهم.

وقالت ليزا نيوتن والدة إميليا إنها رشحت ابنتها التي كانت ضمن جمهور حفل المغنية الأميركية أريانا غراندي في قاعة مانشستر أرينا في أيار/مايو  2017عندما وقع الهجوم الانتحاري. وقالت الأم ”عانت الكثير.. أصبحت الأوضاع صعبة للغاية منذ هجوم مانشستر“.وأضافت ”رشحت إميليا... ثم تلقيت رسالة بالبريد الإلكتروني مساء الخميس وكان الوقت متأخرا... لم أصدق الأمر ثم أعطيت إميليا سماعة الهاتف ولم تكن تدري ما الأمر حتى تلك اللحظة. وعندما سمعت النبأ تصورت أن أحدا يمزح معها وأنها دعابة“.

وتلقت الأم دعوة هي الأخرى لكنها منحتها لامرأة قتلت حفيدتها في الهجوم، وقالت ليزا ”كان هذا ما تريد إميليا فعله. سيسعد هذا أسرة أخرى“.

(رويترز)

مقالات قد تثير اهتمامك