زوجة المنتج واينستين: وقائع التحرش أصابتني بالغثيان

أخيراً خرجت مصممة الأزياء جورجينا تشابمان زوجة المنتج السينمائي الأميركي هارفي واينستين المنفصلة عنه عن صمتها تجاه الاتهامات الموجهة له بسوء السلوك الجنسي وقالت إن هذه الاتهامات أصابتها بالغثيان.

قالت تشابمان، التي شاركت في تأسيس العلامة التجارية ماركيزا، لمجلة فوغ في أول مقابلة لها منذ تفجرت الفضيحة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي ”فقدت أربعة كيلوغرامات ونصف الكيلوغرام في خمسة أيام، لم يكن الطعام يستقر في معدتي“.

كانت صحيفة نيويورك تايمز ومجلة نيويوركر أول من نشر الاتهامات الموجهة لواينستين.

وقالت المصممة البريطانية ”فقدت توازني. كان الأمر صعبا لأن أول مقال كان عن وقت قبل أن ألتقيه بكثير لذا كانت هناك لحظة لم استطع فيها اتخاذ قرار يستند إلى معلومات كافية. ثم اتسع نطاق القصص وأدركت أنها لم تكن واقعة واحدة فردية“.

وفي اليوم الذي نشرت نيويوركر تقريرها أعلنت تشابمان انفصالها عن واينستين لتنهي بذلك زواجا دام عشرة أعوام. والزوجان الآن بصدد إنهاء إجراءات الطلاق.

واتهمت أكثر من 70 امرأة واينستين بسوء السلوك الجنسي الذي شمل الاغتصاب. ونفى هو ممارسة الجنس مع أي امرأة دون رضاها.

وامتنع ممثل لواينستين عن التعليق على المقابلة التي أجرتها تشابمان.

وقالت تشابمان لمجلة فوغ ”مررت بلحظات غضب ولحظات حيرة ولحظات شك. كانت هناك لحظات كنت أبكي فقط من أجل أطفالي“.

يذكر أن ماركيزا واحدة من أكبر العلامات التجارية المفضلة في حفلات الأوسكار وغيرها من حفلات المشاهير لكن لم ترتديها سوى القليل من النجمات في الشهور الثمانية الماضية.

(رويترز)

مقالات قد تثير اهتمامك