ماغي بو غصن:لا يمكن لإحد أن يدّعي أنه يقدم عملاً كاملا

تؤكد الممثلة ماغي بو غصن أن مسلسل "جوليا" شكّل تحدياً بالنسبة اليها، خصوصاً وأنها جسّدت عبره الكثير من الشخصيات، وحاولت من خلاله ان تبرز موهبتها كفنانة قادرة على تقديم الاستعراض، وتوضح " لا شك انه شكل تحدٍ لأنني جسّدت فيه 10 شخصيات كل واحدة منها مختلفة عن الأخرى بشكل كبير.انا سعيدة جداً بهذا التحدي، وانا نجحت فيه.

وتشير ماغي أنها تحلم بتقديم الفوازير، وتضيف "المسلسل كان اشبه  بالفوازيز لأن فيه تغيير لوكات ورقص واستعراض".

وعن أمكانية مشاهدتها في الفوازير في العام المقبل بما انك تتحكم بالانتاج وتملك القدرات اللازمة خصوصاً وأن الكثير من الفنانت يحلمن بتقديمها ولكنهن لا يملكن القدرة الانتاجية، تقول "كل شيء وارد. الفوازير هي حلم بالنسبة إلي ولكن لا يوجد مشروع قائم لتقديمها في الفترة الحالية".

أما عن موقفها من الأنتقادات التي وجهت الى المسلسل "جوليا"، فتجيب" الانتقادات لم تكن كثيرة، بل كان هناك تشجيعاً ودعماً كبيرين من معظم الناس والصحافيين. الملاحظات موجودة دائماً في اي عمل وهذا امر صحي. لا يمكن شخص ان يدّعي انه قدم عملاً كاملاً متكاملاً من دون أدنى ملاحظة حوله. الملاحظات تنفع ولا تضر ويجب تقبلها بصدر رحب لكي يتطور الممثل في مشواره الفني ويصعد خطوة وراء خطوة من عمل الى آخر".

ولأن معظم من يتعاملون معها يشيدون بها وبالأجواء التي توجدها في موقع التصوير، فهل هي ترى أن الألفة التي تكون موجودة بين الممثلين خلال التصوير تساعدها على تقديم عمل بشكل افضل، تردّ ماغي" لا شك أنها تساعد بنسبة كبيرة جداً ً خصوصاً إذا كان هناك انسجام والفة ومحبة وعشرة حلوة بين الممثلين. هناك فرق بين أن نشعر بالحماس ولا نصدق متى نعود الى موقع التصوير عند الساعة الرابعة صباحاً، مع أننا نكون قد إنتهينا تصويرعند الساعة الواحدة ليلاً، ولقاء بالزملاء واحتساء القهوة  والدردشة معهم، وبين ان نعود الى  موقع التصوير ونحن نعرف أن هناك اشخاص لا نطيقهم. التمثيل  اشبه بلعبة كرة المضرب، نعطي الآخر ونأخذ منه وعندما تتواجد المحبة بين الممثلين فلا بد وأن تظهر على الشاشة، وإذا لم يكن هناك شيء غير جيد فلا بد وأن يظهر على الشاشة أيضاً، ولذلك أنا لا اعرف ان اشتعل سوى مع ممثلين احبهم ويحبوني".

وتعليقاً على تهمة الاستعانة بالوجوه نفسها من عمل إلى آخر  خصوصاً جيسي عبده ووسام صباغ، وسط انقسام بالرأي بين من يطالب بالتغيير  والاستعانة بوجوه جديدة ومن يؤكد على مع أن هذا الامر إيجابي لأن فريق العمل متجانس، تقول ماغي" نحن نغيّر  كثيراً، ولكن عندما يكون الشخص الصحيح في المكان الصحيح، لماذا الاستغناء عنه. هناك ممثلين شاركوا في العديد من الاعمال وشكلوا ثنائيات ناجحة، والناس يحبونهم والناس يطالبون دائماً بأعمال مع وسام صباغ وجيسي عبده".

وعما إذا كانت تعاني من عقدة نفسية، كما هو حال جوليا التي قدمتها في المسلسل، خصوصاً وأنه يقال ان كل الناس تعاني من عقد نفسية، توضح ماغي "من يعرف عقدته لا يعاني من عقدة نفسية بل هو خرج منها. بمجرد زيارة طبيب نفسي والتحدث اليه عن عقدتنا يقول لنا انتم شفيتم منها. كلنا عندنا عقد وخوف بسبب وضع البلد والحرب التي عشناها وخوفنا على أولادنا ولكن لا يوجد لدي عقد معينة وواضحة، ولو كان الامر كذلك لكان أخبرني  عنها الأشخاص المقربون مني".

وأضافت ماغي " اخاف على أولادي ومن التفلت الأمني مثل اي انسان لأنني أم و"بني آدم" ويوجد هناك من أخاف عليه، وهذا الامر تحول عندي إلى نوع من الوسواس".

وعن جديدها الفني أوضحت "نحضّر لفيلم سينمائي ولكن لا شيء واضح حوله حتى الآن" مشيرة إلى أنها تعتمد استراتجية تقديم فيلم سينمايي ومسلسل رمضاني سنويا طالما ان الناس يحبون الافلام التي نقدمها، وكل فيلم منها يثبت نجاحاً اكبر من الذي سبقه"، لكنها أشارت أن فيلمها المقبل لن يكون مستوحى من مسلسل "جوليا"، كما حصل فيلمها "كاراميل" الذي كان مستوحى من مسلسل "حبة كارميل".

مقالات قد تثير اهتمامك