وفاة المرأة الوحيدة التي حلّقت في سماء فرنسا في الحرب العالمية الثانية | الحسناء
 

وفاة المرأة الوحيدة التي حلّقت في سماء فرنسا في الحرب العالمية الثانية

توفيت في سانتياغو عن 97 عاماً الطيّارة التشيلية مارغو دوهالدي، المرأة الوحيدة التي نفّذت عمليات لسلاح الجو الفرنسي أثناء الحرب العالمية الثانية، كما أعلنت الحكومة التشيلية.

وقالت وزارة النساء والمساواة: «نأسف لوفاة مارغو دوهالدي، أول طيّارة في تشيلي». وحيّت الحكومة «شجاعتها في تحقيق حلم حياتها، ومحاربة النمطية وفتح طريق للنساء».

وكتبت الرئيسة التشيلية ميشيل باشليه إن دوالدي التي كانت «أول طيّارة في سلاح الجو التشيلي ومحاربة للنازية مع القوات الفرنسية والبريطانية في الحرب العالمية الثانية، أثبتت في عالم الرجال أن لا مستحيل أمام النساء».

ولدت مارغو عام 1920، وفي سن السادسة عشرة أقنعت والديها بالسماح لها بمغادرة بلدتها ريو بوينتو في جنوب تشيلي للانتقال إلى سانتياغو لتتعلم الطيران وحتى لو اقتضى الأمر أن تكذب في شأن سنها. ورفض المدربون في نادي سانتياغو للطيران تعليمها إلا أنها التقت الفرنسي سيزار كوبيتا الذي كان عام 1910 أول رجل يطير إلى تشيلي، فتحوّل حلمها حقيقة.

في سن العشرين وبعد خمسين ساعة طيران فقط، وظفتها قنصلية فرنسا الحرة في سانتياغو كسرجنت طيار بعدما أخفت إصابتها بضعف في البصر.

وبفضل تدخل الطيار الفرنسي الذي تعرفت عليه في تشيلي، انضمت إلى منظمة «إر ترانسبورت اوكزيلييري» (اتا) التابعة لسلاح الجو البريطاني لتأمين نقل الطائرات من المصانع إلى مدرجات الطيران ومنها طائرة «سبيت فاير» المطاردة التي استخدمها الحلفاء كثيراً خلال الحرب العالمية الثانية.

وكانت دوالدي تقود الطائرة من دون جهاز رادار ويجب عليها أن تتجنب المناطيد التي وضعها الجيش الإنكليزي على ارتفاع خمسة آلاف قدم فوق المدن والمنشآت العسكرية لإزعاج الطائرات الألمانية.

قلدت دوالدي أوسمة من إنكلترا وتشيلي وفرنسا، وقادت طائرة للمرة الأخيرة عام 2007 وهي في سن السادسة والثمانين.

(أ.ف.ب)

مقالات قد تثير اهتمامك