قريباً تصبح شرعيةً في لبنان: الحشيشة اقلُّ ضرراً من الكحول؟

مشروع قانون يشرّع زراعة الحشيشة في لبنان ويعفو عن عشرات آلاف المطلوبين من زارعيها ومروّجيها ومتعاطيها، على وشك ان يقدمه وزراء الحزب التقدمي الاشتراكي لإنعاش الاقتصاد و"حلحلت" امور البقاعيين. وهي خطوة طالب بها سابقاً وزير الداخلية وحتى خبراء وجدوا في نبتة القنّب الهندي "فائدة للصحة النفسية". فبينما السائد ان الحشيشة خطر باعتبارها يمكن ان تدفع متعاطيها عند حدوث ازمة نفسية الى مخدر اقوى، كالهيرويين او الكوكايين، هناك رأي يميل الى انها "اقل ضرراً من الكحول".
المشروع الذي يعمل نواب على اعداده بعد دراسة جدوى الزراعة لجهة الصناعة والتصدير او الاستعمال الشخصي ايضاً، كما ألمح النائب وليد جنبلاط، يُدخل اموالاً الى الخزينة اللبنانية ويفتح باباً جديداً ل"الهدر" والصفقات. معروف ان زراعة الحشيشة لطالما شكّلت قبل الحرب وخلالها اقتصاداً ثانياً موازياً للاقتصاد "الرسميّ" في لبنان. وساهم منع زراعتها خلال عهد الوصاية السورية منذ التسعينات، وبطلب اميركي، في افقار الكثيرين مع استمرار زراعتها على نطاق محدود. 
يذكر ان واشنطن العاصمة انضمت مؤخراً الى الولايات الاميركية التي تسمح ببيع النبتة المخدرة للاستعمال الشخصي وان 23 ولاية تسمح بزراعتها.
 

مقالات قد تثير اهتمامك