نقوش الحناء من تقاليد العيد في الإمارات

في كل دولة من الدول العربية يترافق عيد الفطر المبارك مع عادات دينية يتشارك بها المسلمون عموماً وعادات أخرى حياتية خاصة بكل بلد، ونكهة العيد في الإمارات العربية مميزة بعادات كثيرة،  فإن ربة البيت في القرى تبدأ بإعداد المنزل وتنظيفه وترتيبه رغم أنه في الغالب يكون مرتباً. لكن من ضروريات العيد أن يتم إعادة ترتيب البيت٬ ويتم تجهيز الملابس الجديدة للأطفال أيضاً خاصة والجميع بشكل عام٬ ويتم تجهيز طعام العيد خاصة اللقيمات والبلاليط وغيرها.. ثم بعض الحلويات. كما توضع كميات من الفواكه في المجالس لاستقبال الضيوف٬ وطبعاً في مقدمة ذلك كله التمر والقهوة والشاي. وفي القرى أيضاً، يبدأ العيد بالصلاة في الأماكن المفتوحة٬ وغالباً ما يكون الرجال في كامل زينتهم من ملابس جديدة٬ وقد يكون هنالك إطلاق نار في "الرزقة"،وهي رقصة شعبية أيضاً تعبيراً عن الفرح. أما في المدن٬ فالاستعدادات متشابهة.  والمعلوم ان المرأة الإماراتية تعتني بالحناء عناية خاصة، وترافقها النقوش في كافة المناسبات، وطبعاً في عيد الفطر توضع الحناء على أيدي البنات والنساء أيضاً٬  ما يعني أن الحناء متاحة لكافة الأعمار وفي كل الحالات، فالمرأة المتزوجة والعزباء والكبيرة في السن والفتيات الصغيرات كلهن يحظين بالفرصة للتمتع بأجمل النقوش. وتتمايز أذواق الإماراتية في اختيار النقوش التي تتنوع بين العربية والسودانية و الهندية، وتلجأ المرأة العربية المقيمة في كثير من الأحيان إلى محاكاة المرأة الإماراتية في تقاليدها الخاصة بالحناء في عيد الفطر وفي مناسبات أخرى.

مقالات قد تثير اهتمامك