ما قصة الرجال مع الشقراوات؟ | الحسناء
 

ما قصة الرجال مع الشقراوات؟

كثيرة هي القصائد التي تتغني بالنساء الشقراوات،"يارا" التي غنتها فيروز من شعر سعيد عقل "جدايلها شقر فيهن بيتمرجح عمر" وزكي ناصيف لحّن وغنى "نقيلي أحلى زهره يا فراشي نقيلي زهره تلبق للشقرا على شعرا تشكيلي"، وأشهر نجمات هيوليوود على الإطلاق مارلين مونرو صبغت شعرها واشتهرت بلونه الذهب. الغزل بالشقراوات كثير كثير حتى قيل أن الرجال يفضلون الشقراوات ما هي حقيقة هذا القول علماً أن السمراوات لهن حصة حرزانة من الحب والغزل؟ 

طبقاً للعلم الحديث، فإن أكبر بحوث على الإطلاق أجريت على الجينات المسؤولة عن لون الشعر، أثبتت أن نسبة النساء الشقراوات تزيد 20 في المئة عن الرجال ذوي الشعر الأشقر، كما أكدت صحيفة «تلغراف» البريطانية.

وهذا يعني أنه مع تطور الجنس البشري، كانت المرأة الشقراء أكثر نجاحاً في نقل جيناتها إلى الأجيال التالية، ما يؤكد أنها أكثر جاذبية بالنسبة إلى الرجال على مر العصور.

وتوصل فريق من الباحثين في «كينغز كوليدج» في العاصمة البريطانية لندن، إلى 100 جين جديد تلعب دوراً محورياً في تحديد لون الشعر، وحاولوا الربط بين جينات تجعل النساء شقراوات وأخرى مرتبطة بالحالة الصحية لهن. وحاول الفريق أيضاً إيجاد أي رابط بين «جينات الشعر الأشقر» والكروموسوم «X» المسؤول عن تحديد الجنس ودرجة الأنوثة لدى النساء، لكنهم لم يتوصلوا إلى شيء.

ويعني هذا أن تفضيل الرجال للنساء الشقراوات على مر التاريخ لا يرتبط بعوامل أخرى، وبعبارة أخرى، كان الرجال أكثر رغبة في أن يرتبطوا بالشقراوات فقط بسبب مظهرهن.

 

مقالات قد تثير اهتمامك