بوهيمية راقية في مجموعة "شجرة الحياة" لـ Etro

احتفالاً بمرور 50 عاماً على تأسيس دار Etro للأزياء، اتّحد قسما الأزياء النسائية والرجالية، برئاسة الأخوان فيرونيكا وكيان إترو، ليقدّما مجموعتهما الأولى للنساء والرجال لموسم ربيع/صيف 2018. استلهم الأخوان هذه المجموعة من والدهما غيرولامو الذي أسّس الدار، والذي سافر إلى الهند واستوحى منها النقشات الملوّنة التي تعتمدها Etro، فجاءت مجموعة هذا الموسم عبارة عن تجسيد للفولكلور الهندي بوجهة نظر بوهيمية راقية. ويُقال إنّ نقشة البايزلي التي اشتهرت Etro باستخدامها هي صورة للبذرة التي تنبع منها "شجرة الحياة". توحي المجموعة بالضوء عندما ينعكس على الزجاج، إذ تتراوح ألوانها بين الأبيض الساطع وألوان قوس القزح.

يستهلّ المجموعة اللون الأبيض، الذي يرمز إلى النقاوة. جاءت الفساتين الطويلة المصمّمة من القطن الناعم كالحرير مطبّعة بألوان بيضاء توحي بالنقشة التي اشتهرت بها علامة Etro، فيما ازدان الدانتيل الناعم وقماش الكريب الحريري والقطن الخفيف بتطريزات من الخيوط المعدنية واللآلئ على سلسلة من الفساتين بألوان الكريم والعاج والبني. ثمّ تُزهر الألوان برِفق، فتظهر لمسات من الأصفر الفاقع والأصفر المائل إلى البني بنقشات مُرهفة ودقيقة على البيجامات الرجالية والنسائية المصمّمة من الحرير الفضفاض. أتت الفساتين الطويلة الكلاسيكية المصمّمة من القطن المنمّق بالورود مطبّعة بالصوف المعدني كي تتلألأ مع الحركة. كلما انكشفت المجموعة أصبحت الألوان مشبعة أكثر، بدءًا من المرجاني والوردي المائل إلى البرتقالي  والبرتقالي وصولاً إلى البنفسجي الداكن والبني المائل إلى الأحمر والأخضر الزمردي. ضمن المجموعة الرجالية، تزدان السترات المطرّزة وسترات السموكينج المصمّمة من المخمل والكتّان بمزيج آسر من النقشات النابضة بالألوان والحياة.

القصّات فضفاضة مع تفاصيل من الخياطة الدقيقة. الفساتين والقمصان النسائية ملفوفة عند الخصر بشرائط عريضة مصمّمة من حرير Mogador ومثبّتة ببروشات من الأحجار المزيّنة بنقشة البايزلي. أمّا البدلات الرجالية، فتتّسم بقصّة ضيّقة، وتشمل سترات مصمّمة من القطن والحرير بألوان زاهية وأخرى مزوّدة بصفّين من الأزرار، فيما السراويل المصمّمة من الكتّان بقِيت مجعّدة. كذلك ضمّت المجموعة كنزات خفيفة الوزن من الصوف للرجال وكنزات مطعّمة بالدانتيل للنساء.  جاءت السراويل المستوحاة من الفروسية عالية الخصر ومصمّمة من القطن المجدول، للرجال والنساء، فيما بقِيت السراويل الواسعة عند أسفل القدمين فضفاضة ومصمّمة من الحرير والصوف الخفيف. صُمّمت المعاطف المطبّعة بنقشة الأزهار أو البايزلي من الحرير أو المخمل، ونُسّقت مع قمصان البولو الضيّقة وقمصان الحرير الطويلة.

ظهر القفطان المصمّم من القطن بحلّة جديدة مكشوف الظهر مع أكمام واسعة، فيما زيّنته نقشات عدّة. وشملت المجموعة فستاناً على شكل وشاح بكتف واحد، مطوي في الوسط وملفوف بحزام عريض. بدت بلوزة فستان مصمّم من القطن وكأنّها ثلاثية الأبعاد بفضل التطريزات الثقيلة والحواف المجدولة ورسمة الفيل المبطّنة على الظهر، التي زيّنت أيضاً السترات القصيرة.

وطبعاً لا تكتمل المجموعة من دون تشكيلة من الأكسسورات غير الرسمية والنابضة بالحياة. أتت الصنادل النسائية بألوان الأحجار الكريمة ومزيّنة بالكريستال، مصمّمة من الساتان أو الجلد المعدني، ويمكن لفّها حول الكاحل أو حول القدم. أمّا الصنادل الرجالية فجاءت على شكل لوفر مصمّم من الجلد أو أوكسفورد باللون الأبيض. وشملت حصة المرأة أيضاً أقراط طويلة متدلّية مصنوعة من الزجاج، إلى جانب البروشات. وعادت حقيبة Rainbow Bag من Etro بشكل جديد مصمّم من المخمل مع تفاصيل فاخرة ودقيقة، فيما حقيبة الرجال الرياضية مزيّنة بنقشة البايزلي. وختام المجموعة مع نظّارات مستديرة الشكل تزيّنها نقشة البايزلي الشهيرة من اللآلئ والكريستال.

مقالات قد تثير اهتمامك