عندما يستوحي المصممون من الكاثوليكية

قدم معهد الأزياء الشهير The Costume Institute عرضا بعنوان "الجسد السماوي: الموضة والخيال الكاثوليكي"، الذي يهدف الى خلق حوار بين الموضة والأعمال الفنية الدينية وسيتم عرضه في مواقع عدة أبرزها:

1- Anna Wintour Costume Center

2- Met’s Fifth Avenue

3- Cloisters

وتهدف الفساتين والقطع غير العادية الى تسليط الضوء على التأثير الديني في صناعة الموضة عبر العصور. وبين الـ150 قطعة المعروضة، هناك قطع للمصممة كوكو شانيل، التي تلقت تعليمها على يد الراهبات، وجون غاليانو الذي استوحى موضة خريف 2000 من أزياء الباباوات وقد طغى على المنصة صوت يتردد في الخلفية ويقول: "تعرف على مفهوم الحب".

ومن أجل وضع الموضة في "السياق الأوسع للانتاج الفني الديني"، يهدف مسؤول المعهد أندرو بولتون الذي يعمل الى جنب زملائه في قسم العصور الوسطى لمهرجان Met Gala 2018، الى إبراز "السيحية المادية" التي ساهم في تشكيل المخيلة الكاثوليكية"، فدمج العوامل الدينية التي تدل على الإيمان مع الأزياء والموضة شكل تحديا كبيرا الأمر ومصدر الهام وابتكار مذهل في صناعة الأزياء.

واللافت في مهرجان Met Gala 2018 أن النجمات أمثال: أمل كلوني، ريهانا ودونتيلا فيرساتشي ارتدين من دار Anna Wintour’s 2018 المستوحى من الأزياء الكاثوليكية. اليكم أبرز ما جاء بالصور. 

مقالات قد تثير اهتمامك