غسان غزال ينطفئ كتلفزيون

غسان غزال ينطفئ كتلفزيون

فجأة وفي ذروة قصة حب يعيشها ونضج التجربة الفنية انطفأ الفنان غسان غزال. الخمسينيّ الشاب الممتلئ هدؤاً ودماثة مع السؤال والهمّ الانساني، فاجأته نوبة صدرية في منزله تاركاً تجهيزاته وافكار عروضه الفنية المقبلة، ولكن ايضاً ابناء وحبيبةً واصدقاء. على حسابه في فايسبوك توالت منذ الأمس كلمات عارفيه ومفتقدي شخصه. شارك غزال في معرض "بيروت آرت فير" الاخير (الصورة) واقام العديد من المعارض بين بيروت ومونتريال حيث درس الفن وتابع صالاتها ومختبراتها. 
كان غسان لعارفيه شفافاً كنسمة يعبرها الضوء. انساناً عاليَ الرقة وبالغُ الحبور مكتفياً بفضائه ومشغله ومن احَبَّ. انطفاؤه كتلفزيون آلمني. كم اننا هزيلون وعابرون. كم من بَشرٍ امثال غسان ينقص هذه الارض لتُحتمَل.

مقالات قد تثير اهتمامك