عمر فاخوري يكشف العلامات السياسية والدينية للنُصب العامة
عمر فاخوري يكشف العلامات السياسية والدينية للنُصب العامة

عمر فاخوري يكشف العلامات السياسية والدينية للنُصب العامة

انتهى قبل مدة معرض عمر فاخوري في صالة اجيال، في الحمراء. لوحات الاكريليك يواصل فيها الفنان حفره في المعيش اليومي للناس عبر تتبّعه تاريخ التماثيل والنصب التذكارية في الساحات والمدن اللبنانية (وهذا يقوده عفواً الى اثر السياسة والنزاعات المتجددة في حياتهم). في لوحاته ينزع فاخوري الرموز السياسية او الدينية مكتفياً برسم هياكلها وقواعدها معرّفاً بها فقط في عنوان اللوحة: "رجلٌ يرفع اصبعه" (يقصد به نُصبَ الرئيس بشير الجميل في الاشرفية)، او لوحة تمثّل قاعدة وُضعت عليها في طرابلس دبابة اسرائيلية غنمها "حزب الله" فكانت رمزاً مقبولاً من الجميع، الى ان باتت خلال جولات العنف بين بعل محسن وباب التبانة محلّ خلاف. فبذلَ شباب التبانة محاولات عدة لتحطيمها ثمّ سحبها الجيش من الساحة، لكنّ قاعدتها من الباطون المعشوشب بقيت وهي ما يرسمه فاخوري بالاكريليك. يلتزم الفنان كأحد المنتمين الى تيار "الفن المعاصر" اسئلة مرحلته وبيئته عبر لوحة تتخلى عن جماليات الفن التشكيلي وموضوعاته، رابطاً اياها ببحثٍ في الفضاء العام للمدن عن النصب وعلاماتها الرمزية التي تفرضها التنظيمات المسلّحة والسلطات المحلية لتشكيل وعي الناس ولاوعيهم.

مقالات قد تثير اهتمامك